عن المدونة

لقد ألفت برنامج “أنا ونحن”، وأقدمه بالاشتراك مع مؤسسة الثقافة والتعليم للطفل والعائلة. نقدمه على أربع مراحل (أو أجزاء) في مراكز الشباب، وفي المدارس، وقصورالثقافة وأماكن أخرى. هو برنامج مهارات حياتية ومواطنة، ناتج من خبرتي في الحياة، ومن قرائاتي ومن الأحداث التي صادفتني، استخلصت منها ما أعتقدت أنه سيفيدكم فكتبته. وبما أن الدنيا لم تقف عندما انتهيت من تأليف برنامج “أنا ونحن” فما زالت هناك حوادث تحدث، وينتج عنها الأفكار التي أحب أن تشاركوني إياها، أنتم أبناء “أنا ونحن”، لذلك، قررت أن أعمل هذه المدونة، أدولقد ألفت برنامج “أنا ونحن”، وأقدمه بالاشتراك مع مؤسسة الثقافة والتعليم للطفل والعائلة. نقدمه على أربع مراحل (أو أجزاء) في مراكز الشباب، وفي المدارس، وقصورالثقافة وأماكن أخرى. هو برنامج مهارات حياتية ومواطنة، ناتج من خبرتي في الحياة، ومن قرائاتي ومن الأحداث التي صادفتني، استخلصت منها ما أعتقدت أنه سيفيدكم فكتبته. وبما أن الدنيا لم تقف عندما انتهيت من تأليف برنامج “أنا ونحن” فما زالت هناك حوادث تحدث، وينتج عنها الأفكار التي أحب أن تشاركوني إياها، أنتم أبناء “أنا ونحن”، لذلك، قررت أن أعمل هذه المدونة، أدون فيها الأفكار الجديدة، وأشجعكم أن تعلقوا عليها، وعلى ما يكتبه الآخرون، فنوضح ونبلور أفكارنا، ونساعد على تكوين هذا الملاط، الذي تعرفنا عليه من قبل في برنامجنا، هذه المونة التي تربطنا ببعض فيصبح مجتمع “أنا ونحن” مجتمعًا مترابطًا، سويًا. هل هذه المدونة فقط لأبناء “أنا ونحن” الذين أنهوا الأربع أجزاء من البرنامج؟ ليس بالضروري. ربما قد يجد أبناء “أنا ونحن” صدى أوضح لما في هذه المدونة، ولكن من يواظب معنا على قرائاتنا، وعلى تعليقاتنا، ويا حبذا لو قرأ وتمعن في قرائة وفي التفاعل مع أجزاء “أنا ونحن” فسيصبح عضوًا فعالاً في مجتمعنا. سهير الدفراوي المصرين فيها الأفكار الجديدة، وأشجعكم أن تعلقوا عليها، وعلى ما يكتبه الآخرون، فنوضح ونبلور أفكارنا، ونساعد على تكوين هذا الملاط، الذي تعرفنا عليه من قبل في برنامجنا، هذه المونة التي تربطنا ببعض فيصبح مجتمع “أنا ونحن” مجتمعًا مترابطًا، سويًا. هل هذه المدونة فقط لأبناء “أنا ونحن” الذين أنهوا الأربع أجزاء من البرنامج؟ ليس بالضروري. ربما قد يجد أبناء “أنا ونحن” صدى أوضح لما في هذه المدونة، ولكن من يواظب معنا على قرائاتنا، وعلى تعليقاتنا، ويا حبذا لو قرأ وتمعن في قرائة وفي التفاعل مع أجزاء “أنا ونحن” فسيصبح عضوًا فعالاً في مجتمعنا.

سهير الدفراوي المصري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*