سهير الدفراوي المصري

سهير الدفراوي المصري

ملخص سيرة ذاتية

 

دكتورة سهير عبد المقصود الدفراوي (سهير الدفراوي المصري)

 

دكتورة سهير مؤلفة تربوية ومحاضرة ومؤسسة لـ”مؤسسة الثقافة والتعليم للطفل والعائلة”. درست في كلية الصيدلة، جامعة القاهرة، ثم كلية الطب، جامعة مينسوتا بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث حصلت على درجة الدكتوراه، وكانت أبحاثها في تمثيل الكولسترول في الجسم والأدوية التي تذوب جلطة الدم، وآخر عمل لها هو مديرة تبادل التكنولوجي في شركة آبوت للأدوية في نورث شيكاغو، بولاية إلينوي.

طيلة إقامتها بالولايات المتحدة الأمريكية، التي تعدت الثلاثين عاما، ساهمت الدكتورة سهير بطريقة فعالة في الكثير من الأعمال الاجتماعية والأنشطة التعليمية، والثقافية،  فكانت من مؤسسي وأيضاً رئيسة لفرع شيكاغو لأكبر جمعية عربية في الولايات المتحدة، الجمعية الأمريكية العربية المناهضة للتمييز العنصري، ونائب رئيس المجلس الإسلامي الأمريكي في واشنطن، ومن مؤسسي ونائب رئيس الشبكة العربية الأمريكية في شيكاغو، وعينت من قبل محافظ ولاية إلينوي عضوًا في مجلس إدارة مجمع إلينوي للإنسانيات، وعملت مع زوجة رئيس مدينة شيكاغو في “اللجنة الاستشارية للطفل، والشباب، والعائلة لأمانة مجتمع شيكاغو”،

وجاءت بمعرض الفنانات العربيات “قوى التغيير” إلى مركز شيكاغو الثقافي. كذلك، أسست تريالوج الديانات الإبراهيمية الثلاث في المركز الثقافي الإسلامي لشيكاغو الكبرى، وكانت عضوًا في اللجنة الاستشارية لجمعية “سند” الاجتماعية، ورئيسًا لفرع شيكاغو لـ”حديقة خليل جبران التذكارية” في واشنطن، وعضوًا في مجلس أمناء كلية سان جوزيف في رانسلير بولاية إنديانا، وعضو مجلس إدارة مدرسة المركز الثقافي الإسلامي لشيكاغو الكبرى.

ومنذ عودتها إلى مصر، وهي تكتب، وتنشر، وتحاضر، وتعمل لثقافة وتعليم الأطفال وعائلاتهم. فنشرت كتاب “أنا ME ” لغرس الإحساس بقيمة الذات عند الأطفال، ومن بعده نشرت كتاب “أنا ونحن، أساسيات ومهارات” الذي يقدم أساسيات علاقة الفرد بمجتمعه، ثم كتاب “أنا ونحن، اختلافنا وتواصلنا” الذي يتعامل مع اختلاف الأفراد، وأهمية إستفادتهم من اختلافهم، ونشرت كتاب “أنا ونحن، مجتمعنا” الذي يتعامل مع المجتمع المكون من هؤلاء الشباب. وكونت برامج أنشطة تستند إلى أفكار هذه الكتب، ومرنت الميسرين عليها وطبقت هذه البرامج مع الآلاف من الطلبة في المدارس وقصور الثقافة، والمكتبات ومراكز الشباب، عن طريق “مؤسسة الثقافة والتعليم للطفل والعائلة” التي أسستها لهذا الغرض.

كذلك، ألفت الكتورة سهير كتاب “مخاطر التلفزيون على مخ الطفل” لتوعية الأهل بخطورة إسراف أولادهم في مشاهدة التلفزيون، وحاضرت في المدارس والمكتبات لهذه التوعية، وألفت كتاب “تربية أبنائنا .. فن” الذي يسعى إلى توعية الآهل لطرق تربية أبنائهم، وكتابي “أنا ونحن الشباب” اللذان يؤسسان الشباب لأخلاقيات العمل، ونشرت في مجلات “وجهات نظر” و”العربي” التي تصدر من الكويت، وقدمت أبحاثها في مؤتمرات في مكتبة الإسكندرية، وفي معرض الكتاب الدولي. كذلك نشرت مجموعة من كتب صودوكو للأطفال التي تنمي عوامل مختلفة من الذكاء عندهم، ومرنت ميسرينًا على برنامج صودوكو لتنمية ذكاء الأطفال، وقد طبق البرنامج في المكتبات والمدارس.

وهي رئيسة مجلس أمناء “مؤسسة الثقافة والتعليم للطفل والعائلة”، وأستاذة في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة المصرية الأمريكية، وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية، والغرفة التجارية الأمريكية، وعضو لجنة التعليم في الغرفة التجارية الأمريكية، وعضو تحالف المصريين الأمريكيين، وهي حاصلة على جائزة سيدة العام لسنة 1991 من الجمعية الأمريكية العربية المناهضة للتمييز العنصري.

العنوان: مؤسسة الثقافة والتعليم للطفل والعائلة، 331 شارع رمسيس، القاهرة، 11522.

التليفون والفاكس: 20224821210

البريد الإلكتروني: souheirelmasry@gmail.com.

الموقع الإلكتروني: www.cecffoundation.org

صفحة الفيسبوك: www.facebook.com/SouheirElmasry

اليوتيوب:   http://www.youtube.com/user/foundationcecf

2 تعليقان

  1. Mme Dafrawy
    I enjoy reading your thought provoking articles. One thing that is missing in our education is dedication to the Country(الإنتماء للوطن).In my worldwide travel, I have not seen people that are less dedicated to their country than we are. I believe that dedication to one’s country start at home. I remember during my secondary school days we use to salute the flag on daily basis.

  2. اعظم استثمار أن تستثمر 3 اشياء في تطوير نفسك :

    1 – وقتك .

    2 – جهدك .

    3 – مالك .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*