الرئيسية / لحظة تفكير

لحظة تفكير

د/مهاتير محمد والطريق إلى الأمام

أقرأ الآن كتابا لدكتور مهاتير محمد اسمه The Way Forward أو الطريق إلى الأمام. ولمن لا يعرف ذلك أحب أن أوضح أن د/مهاتير محمد يكتب كثيرًا، ويفتخر بما أنجزه في ماليزيا من تقدم اقتصادي، فيقص على القارئ بطريقة سهلة ومسلية ماذا كانت أهدافه، وكيف وضع استراتيجية للوصول إليها، والصعاب التي قابلته والتي لم يتغلب عليها، وكيف تغلب على الصعاب الأخرى. …

أكمل القراءة »

سؤال في حفل تخرج

حضرت أمس تخرج دفعة جديدة من “أنا ونحن” في مركز شباب إمبابة. سألني أحمد، وهو أحد الخريجين “نعرف الحقيقة في السياسة إزاي؟ كل واحد بيقول كلام عكس الثاني، والواحد بقى تايه مش عارف الحقيقة فين لدرجة إني بقيت مش عايز أقرأ في السياسة”.أجبته أنه على حق، وأنني أيضًا مشغولة بهذا الموضوع لأنني أقرأ عن أشياء في الجرائد أعرف أنها غير …

أكمل القراءة »

لقد فاز ميكي مارتللي !!!

هل يعرف أحد من هو ميكي مارتللي، وما ذا فاز به؟  ميكي مارتللي موسيقي من جمهورية هايتي يقدم نوع موسيقى يسمى كومباس، وهو نوع من موسيقى الكريول، أو موسيقى سلالة الأفريقيين السود الذين أحضروا إلى أمريكا كعبيد منذ مئات السنين، ويعيشون الآن في جزر أمريكا مثل هايتي.  وتصف وسائل الإعلام تاريخ ميكي مارتللي أنه “colorful” وربما هذه طريقة مؤدبة لوصف …

أكمل القراءة »

تفكُر: هل الأناني يحب نفسه؟

كثيرًا ما أسأل هذا السؤال للميسرين الذين يتدربون على برنامج “أنا ونحن” ، وكثيرًا ما يأتينى الجواب “أيوه الأناني بيحب نفسه، عايز كل حاجة لنفسه”، فأوضح لهم أن الأناني لا يحب نفسه، هو يريد أن يحبها، والفرق كبير بين أن تحب نفسك، وأن تريد أن تحبها، أي أنك لا تحبها، ولكنك تريد أن تحبها، فتنهب لها، وتخطف لها وتعمل كل …

أكمل القراءة »

سؤال: لماذا الاهتمام بأسباب تقدم أو عدم تقدم البلاد الأخرى؟

بما أننا قد أنهينا الجزء الأول من موضوع “لماذا تتقدم بعض البلاد ولا تتقدم بلاد أخرى مماثلة؟ العوامل الاجتماعية” فيحق لنا أن نتوقف، ونتفكر فيما أتممناه، وما نريد أن ننجزه فيما بعد. هذا التوقف هو بمثابة نقطة نهاية الجملة، أو فترة الهضم بعد الأكل. هو فترة عمل الترابطات بين الأفكار المختلفة التي قدمناها، أو التي ظهرت لنا، والاستفادة الحقيقية منها.ومنذ …

أكمل القراءة »

لحظة تفكر: الحمد لله

من حين لآخر أجد نفسي في حالة تفكر، يمر فيها أمام عيني شريط عن أحداث في حياتي، أحداث ليست كلها مهمة، ولكنها لسبب ما علقت في ذاكرتي، أتمعن في التفكير فيها، وأوصلُها بأفكار أخرى فتأخذني إلى أوقات بعيدة، وأماكن بعيدة.يمر أمام عيني الآن شريط حياتي عندما كنت في الرابعة أو الخامسة من عمري، أقف أنا وابن خالتي نبيل الذي يكبرني …

أكمل القراءة »